مسئولية مجتمع المكتبات والمعلومات العربية في بناء الأمة

24 May 2007

مسئولية مجتمع المكتبات والمعلومات العربية في بناء الأمة

اسم المؤلف
مسعود محمد الشريف

في البداية أود مشاركتكم بمقولة رددها كثيراً الزميل والعقلية الفذة ستيفن ابراهام (نائب الرئيس في شركة سيرسي داينكس في الابداع والإبتكار والرئيس الحالي لجمعية المكتبات المتخصصة) حول دور المكتبة في بناء الأمم:

ستيفن يقول:

When you cut a library,

عندما تُلغي مكتبة،

You damage a child,

انت تُدمر طفل،

You damage a community,

أنت تُدمر مجتمع،

You damage your society.

أنت تُدمر أمة،

And you become a stupid.

وتصبح غبياً.

And that is not a healthy thing.

وهذا ليس بشيء صحي.

 

وعلى الصعيد المحلي، أدعوكم لمشاهدة كيف وقف ملك القلوب خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، حفظه الله ذخراً لابناء شعبه والأمتين العربية والاسلامية، حينما صعد وقفته ضد ظلم شعبه في معرض خطابه الشهير (تجدون نص الخطاب بالكامل على الرابط: الملك عبدالله يتعهد بمحاربة الظلم وتحقيق المساواة وترسيخ الأمن) الذي وجهه لأبناء وطنه قبل اسابيع حين قال:

” … اقول لكم من حقكم علي ان اضرب بالعدل هامة الجور والظلم وأن اسعى الى التصدي لدوري مع المسؤولية تجاه ديني ثم وطني وتجاهكم .. ”

أي ظلم أعظم من أن نصبح أغبياء ؟

هل من حق متخذي القرار من القيادات العليا، وفي أي الموقع كانوا سواء الأكاديمية منها أو العلمية، أن يساهموا في استمرانا احتلال صدارة قوائم أكثر الأمم أميةً وأقلها قراءة وأوضعها معرفةً وأكثرها جهلاً وتهميشاً ؟

كيف نتوقع من أبناءنا انتشال الأمة من الوحل الذي تصارع للخروج منه حتى يتسنى لها استعادة موقعها بين الأمم ونحن نرى متخذي القرار يقفون حائلاً دون وصول أبناءنا للمعرفة؟

اذا راى ذلك المسئول مخرج مثل مقولة “المعلومات سرية” بغية حجب الوصول اليها لاسباب تعود إما لجهله أو لكون تسهيل الوصول اليها لن يصب في مصلحة تكتلاته الشخصية أو القبلية أو الحزبية الخ، فالواجب علينا نحن منسوبي مجتمع المكتبات والمعلومات مساعدة ذلك المسئول ليدرك أن حجم المسئوليات المترتبة على قراره، اتاحة أو حجب تلك المعلومة عن أبناء الأمة، حجمها عظيم ومن الممكن أن يؤدي الى تدمير أو عزة أمة. يجب علينا تذكيره بأن ملك القلوب أعطى لابناء شعبه حق مسائلة ذلك المسئول حينما قال – ضمن خطابه حفظه الله والمشار اليه عاليه: ” وليعلم كل مسؤول بانه مُسائل امام الله سبحانه وتعالى ثم امامي وامام الشعب السعودي عن أي خطأ مقصود أو تهاون.”

هل تذكرون في أكتوبر 2003 (حسب ذاكرتي) التصريح الشهير الذي أدلى به مهندس مدينة دبي ابن الصحراء صاحب النظرة الثاقبة، وصاحب المبادرات الخيرة والتي بحق قد ساهمت في احداث منعطفاً خطيراً في حياة كل خليجي وعربي اليوم، الشيخ محمد بن راشد حفظه الله ذخراً لأبناء الامارات والأمتين العربية والإسلامية، هل تذكرون حينما وجه تحذيره لأبناء دبي بأن أي مسئول لا يجد في نفسه القدرة على التأقلم مع مشروع الحكومة الإلكترونية (الذي أعلن عنه آنذاك) بعد 18 شهراً من الآن فلا حاجة لنا به ؟ الجميع يدرك كيف انعكس ذلك التصريح الجريء على موقع دبي اليوم على المستوىين الاقتصادي والخدمي، ليس فقط على الصعيد الخليجي أو العربي بل أيضاً في كافة ربوع الأرض.

 

الأخوة والأخوات الاعزاء .. منسوبي المكتبات والمعلومات

أعلم أن طرح فكرة بناء شبكة إئتلافية تعاونية بين مكتباتنا العربية ليس بجديد، والأمثلة بل التجارب الناجحة حول العالم المعلوماتي حاظرة بالعشرات بل بالمئات، وأعلم أنه ليس بمجرد الحصول على كلمة “نعم” من المشاركين سوف تصبح الفكرة ناضجة في أذهان متخذي القرار على المستوى الرسمي أو حتى قابله للتنفيذ عند توفير البنية التقنية اللآزمة لذلك.

ولكن، الذي أحزنني هو مستوى التجاوب مع الفكرة، ولو حتى على مستوى القبول أو الرفض، ناهيكم عن الحاجة لمداخلات أهل التخصص والمعرفة في هذا القطاع لمشاركتنا بآراءهم وتصليط المزيد من الإضاءة على الطريق لتنويرنا، وكذلك عزوف من عانوا الأمرين للوصول الى المعلومة من الباحثين وطلبة العلم عن مشاركتنا بتجاربهم ومقترحاتهم.

من الواضح أننا نحن منسوبي المكتبات والمعلومات وممن أُوكلت إليهم أمانة تجميع المعلومات المفيدة وتنظيمها ومن ثم اتاحتها، من الواضح أننا لسنا حقيقة بمستوى المسئولية بعد أو لنقل مازلنا نجهل دورنا في بناء الطفل والمجتمع والأمة، ونحتاج الى أجيال بعدنا للقيام بدورها في تنوير الطريق أمام متخذي القرار في القيادات العليا لادراك أن المشكلة في تخلفنا اليوم ادارية وليست معلوماتية أو تقنية.

عن المدونة

About me

مدونة شيءٌمكتباتي.تَكْ تهدف الى توفير مساحات تتسع لكل أخصائي المكتبات والمهتمين بآخر التطورات في مجالات الوصول للمعلومة العربية ونظم إدارة المعرفة مفتوحة المصدر، للمساهمة بكل ماهو جديد وذا توجه مستقبلي في مناطق مثل تحسين خدمات المكتبات الإلكترونية والمستودعات الرقمية والأرشيف، وأكرتة المحتوى وجمهرة المصادر، ومنصات الإكتشاف ومحركات البحث، وتقنيات الترجمة والتعريب، ونظم إدارة مراكز المعرفة والأبحاث، وتطبيقات الذكاء الاصطناعي في مجالات المعرفة، وصناعة وإثراء المحتوى حر الوصول.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد في المدونة

اشترك فى القائمة البريدية الاسبوعية‎
The subscriber's email address.

معرض الصور

تابعونا على :