مهلًا، لدينا نحلة!

23 Mar 2018

مهلًا، لدينا نحلة!

اسم المؤلف
زائر للموقع
اسم المترجم
دينا هاشم
تاريخ انشاء المدونة

يروي باتريك زِن، مدير التسويق في بمكتبات جامعة تكساس إيه آند إم، القصة وراء تصميم شعار فوليو الجديد.

أردت فرصة لتقديم خلفية لكل فرد في مجتمعنا حول ولادة أيقونة وشعار فوليو الجديد. سأقدم لكم بعض الحقائق وأشارككم بعض وجهات النظر بخصوص ولادة نحلة فوليو. نحن نعلم أن النحلة ليست الكائن المفضل للجميع، لكننا نطلب من الجميع التحلي بالصبر حيث يقوم فريق التسويق الموهوب بتفسير هوية فوليو الجديدة. نحن على يقين أنك ستحب ما نقوم به في العام المقبل لأننا نستخدم هذه الأصول الجديدة لنشر حب فوليو.

أعرف أن معظمكم يعرفون ماهية العلامة التجارية ولكن أريد أن أذكركم بأن جوهر العلامة التجارية هو ما يفكر فيه الناس ويشعرون به نحو شركتك أو منتجك ولن نعرف ذلك حتى يصبح فوليو منتجًا في كل المكتبات في جميع أنحاء العالم. وحتى ذلك الحين، لا يزال فريق تسويق فوليو بحاجة إلى أدوات ليتمكن من تطوير الوعي بالعلامة التجارية، وبالنظر إلى الأدوات المتاحة لنا حاليًا - موقع ويب بسيط وشعار تم إنشاؤه عن طريق كتابة اسم المنتج بالخط الأكثر شيوعًا، وقرص العسل على الموقع الإلكتروني وعروض الباوربوينت. عندما قمنا بجرد الأدوات، أدركنا أنها لم تعد تمثل المكان الذي كان فيه فوليو أثناء تطوره وأننا بحاجة إلى إعداد أدواتنا لتلائم هذا التطور.

خلال مناقشاتنا، كان فريق التسويق متحمسًا للاحتفال بنمو فوليو الذي رأيناه أثناء عملنا مع مجلس المنتج أو أثناء حضورنا للاجتماعات، وأدركنا أن فوليو أصبح كيانًا حقيقيًا في عالم المكتبات. لذلك، اعتقدنا أن الوقت قد حان لإنشاء الإصدار 2.0 من أدواتنا، لتمثيل كل هذا النمو بشكل أفضل. تدخّل فريق تصميم إبسكو EBSCO للبدء في العمل على الموقع الإلكتروني، وبعد أن كنت سابقًا مديرًا مبدعًا في حياتي المؤسسية السابقة، تطوعت للمشاركة في تصميم الشعار، والذي سيتضمن عرضًا تقديميًا مدروسًا بشكل أكبر لاسم وربما أيقونة يمكن استخدامها في الاجتماعات والفرص الأخرى لتقديم فوليو. قررنا أن نقوم فقط بتعديل اتجاه هذه العناصر، وعدم القيام بإعادة صياغة العلامة التجارية كاملة مع كل ما يرافق هذا المسعى من عمل شاق، تطوعت بخدماتي لأنني اعتقدت أنه سيكون مشروع ممتع من شأنه أن يمنحني فرصة قد لا تأتي بعد أن أترأس فريقًا للتسويق في مكتبة.

في البداية، عقد فريق تسويق فوليو اجتماعًا وقمنا بتسمية جميع سمات العلامة التجارية التي اعتقدنا أنه من المهم محاولة التعبير عنها عند إعادة تشغيل الشعار. تحدثنا عن الرغبة في التعبير عن عمل المجتمع والشفافية واللبنات الأساسية والمجموعات معًا.

أردت التأكد من أن فريق التسويق لديه بعض الخيارات، لذلك قمت ببعض جلسات العصف الذهني وخرجت بثلاثة اتجاهات. ثم اجتمعت مع اثنين من مصممي الجرافيك اللذين يعملان معي في مكتبات جامعة تكساس للتأكد من أنني لم أفقد عقلي. كان الاتجاه الأول هو إنشاء نوع من الأيقونات التي تمثل إما ورقة أو شكلًا تجريديًا. سيكون هذا هو الخيار الجديد تمامًا. وُلد الإصداران التاليان من حقيقة أن قرص العسل قد استخدم على الموقع الأصلي وفي عروضنا التقديمية. لذا كان للإصدار الثاني أيقونات مصنوعة من قطع من قرص العسل، مثل ثلاث قطع بجانب كلمة فوليو لتمثيل الشركاء الأصليين الثلاثة. الاتجاه الثالث هو استخدام النحلة. عندما اتخذت هذا القرار، أتمنى لو كنت أعلم أنني بصدد إنشاء أيقونة الشعار الأكثر إثارة للجدل في حياتي المهنية.

لمعالجة النص، كنت أعلم أنني أردت على الفور أن أكتب اسم فوليو بالأحرف الصغيرة لجعله أكثر وداً. استخدمت أكثر من عشرين خطًا حتى قمت بتعديلها جميعًا وتوصلت إلى خياراتي الثلاثة الأولى لتقديمها. الآن حان الوقت للعمل على الأيقونة. بالنسبة لكل خط، قمت بعمل ثلاثة أيقونات، ثلاثة أضعاف الخطوط، مما يعني أنني قدمت تسعة أيقونات لبقية فريق التسويق. يمكن إقران أي من هذه الأيقونات بخط مفضل للاسم.

"لقد كانت متعة حقيقية، وكانت التورية بلا نهاية، ولكن الأهم من ذلك، أننا اعتقدنا أنها كانت وسيلة جيدة لمناقشة المجتمع، وسيلة لتسليط الضوء على الروح التعاونية للمشروع"

على الفور كان هناك مربي النحل وعدد قليل من الناس ينجذبون نحو واحدة من أقراص العسل أو إحدى الأفكار المجردة. بعد التفكير في النحلة بعناية وإعادة العمل عليها استنادًا إلى الملاحظات، وقع فريق التسويق بالفعل في حب أيقونة النحلة. كان الأمر ممتعًا، وكانت التورية بلا نهاية، ولكن الأهم من ذلك، أننا اعتقدنا أنها كانت وسيلة جيدة لمناقشة المجتمع، وسيلة لتسليط الضوء على الروح التعاونية للمشروع - ويمكننا أن نرى أن ذلك التصميم قد يخلق ضجة على الحقائب وغيرها من الهدايا العينية التي يمكن تقديمها في المؤتمرات والاجتماعات.

كان فريق التسويق سعيدًا في الغالب ولكن كان لا يزال متشككًا إلى حد ما حول استقبال المجتمع للنحلة. لقد بدأنا مشاركة النحلة مع دائرة أكبر قليلاً، حيث وجدنا إما أنك قد تحب النحلة حقًا أو تعتقد في فشلها. كانت تجربتي أنه عندما تقدم مفهومًا إبداعيًا دون أي خيارات، يكون رد فعل الناس بشكل عام ضعيفًا على التصميم، لذلك تحدثنا عن مشاركة أيقونتين على الأقل مع المجتمع لمعرفة ما إذا كان بإمكاننا الحصول على بعض المشاركات الإيجابية حول نحلنا. لكننا عرفنا أنه كان علينا تقديم خيارين من الرموز التي نحبها بغض النظر عما تم اختياره. تحقيقًا لهذه الغاية، أحببنا النحلة فقط، لذا اخترنا تقديم نسختين من النحلة. أنا المذنب في هذا!

ومرة أخرى، وجدنا أن الناس إما أحبوا النحلة جدًا أو كرهوا النحلة حقًا. وصدقوني، لقد جلست على العشاء وأخبرني الناس كم يكرهون النحلة. لذلك إذا كنت تعتقد أنك بحاجة إلى أن تخبرني عن مدى كرهك للنحلة أيضًا، من فضلك لا تجهد نفسك، لقد قيل لي!

من الطريف أنني أجد الشغف في ردود الفعل الإيجابية والسلبية أمرًا جيدًا. على الأقل النحلة هي شيء ملفت للنظر وليس مملًا بحيث لا يهتم به أحد. لقد عملت على العديد من الشعارات في يومي حتى أعلم أن هناك تطوراً لكل شعار، حتى تلك المحبوبة منها. تبدأ الشعارات بالشعور بالغرابة، ثم محددة بشكل غريب، وتصبح مألوفة في النهاية، ويتم قبولها أخيرً ، إذا لم تعد تبدو غريبة.

لذلك إذا لم تكن من محبي النحل، اصبر قليلًا، فسوف يصبح فوليو ذات يوم علامة تجارية ناضجة وستكون على الأرجح شعارًا حقيقيًا يمس حقًا الحمض النووي للعلامة التجارية. في هذه الأثناء ، استمتع واعلم أن فريق التسويق الخاص بك متحمس لمواصلة نشر الكلمة الطيبة حول فوليو وهو متحمس لوجود أدوات جديدة نحبها ونحن على ثقة من أن جميع موادنا الجديدة ستسبب ضجة. ترقبوا موقعًا معقدًا وثريًا وجميلًا، وبعض الأدوات الرائعة لتكون جاهزًا قريبًا. "نحلة" سعيدة!

عن المدونة

About me

مدونة شيءٌمكتباتي.تَكْ تهدف الى توفير مساحات تتسع لكل أخصائي المكتبات والمهتمين بآخر التطورات في مجالات الوصول للمعلومة العربية ونظم إدارة المعرفة مفتوحة المصدر، للمساهمة بكل ماهو جديد وذا توجه مستقبلي في مناطق مثل تحسين خدمات المكتبات الإلكترونية والمستودعات الرقمية والأرشيف، وأكرتة المحتوى وجمهرة المصادر، ومنصات الإكتشاف ومحركات البحث، وتقنيات الترجمة والتعريب، ونظم إدارة مراكز المعرفة والأبحاث، وتطبيقات الذكاء الاصطناعي في مجالات المعرفة، وصناعة وإثراء المحتوى حر الوصول.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد في المدونة

اشترك فى القائمة البريدية الاسبوعية‎
The subscriber's email address.

معرض الصور

تابعونا على :